اللغة من أجل الصمود هي ملف العمل العالمي للمجلس الثقافي البريطاني في مجال التعليم في حالات الطوارئ وتسلط الضوء على الفرص الكامنة في تعلم اللغة لتعزيز الصمود لدى الأفراد، والمجتمعات والمؤسسات.

ويهدف هذا المساق الهائل المفتوح عبر الإنترنت (MOOC) الذي تستضيفه Future Learn  الى تزويد المعلمين بفهم لأنماط الهجرة وأثرها على التعليم والتعلم. وانتقالا من النظرية إلى التطبيق العملي، سيوف يزود المعلمين بمجموعة من النُهج والأساليب لبناء الدمج، والدعم والتعاطف في بيئة الغرفة الصفية مع تعزيز أداء الطلاب في نفس الوقت.

ماذا سيتعلم المعلمون

مع نهاية هذه الدورة التي تمتد لأربعة أسابيع، سوف يكون المعلمون قد درسوا ما يلي:

  • الاتجاهات العالمية في الهجرة والنزوح
  • مجموعة من المسارات التعليمية للطلاب من الرسمية إلى غير الرسمية منها إلى العلاجية ودور المجتمع في دعم التعلم
  • الملامح الأساسية لطلاب لمرحلة الابتدائية والثانوية الذين تأثروا بالصراع والنزوح
  • أدوات، وتقنيات، ونصائح للمعلمين بشأن التعامل مع صدماتهم النفسية الخاصة بهم وتلك الخاصة بطلابهم

أبرز ملامح الدورة

خلال الدورة، سوف يكون هناك مجموعة من المقابلات مع المعلمين العاملين في كل من الأردن، وفلسطين، ولبنان، ويتم تشجيع المشاركين على التفكير في تجاربهم في التعليم والتعلم.

يدير الدورة كل من ماري ديلاني وتوني كابستيك اللذان أجريا بحثا حول اللغة من أجل الصمود في 2015-2016 ولديهما فهما عميقا في علم اللغة، والصدمات النفسية وديناميكيات الغرفة الصفية. 

روابط خارجية