لقد تمكنا من إحداث فارق كبير في حياة ملايين الأشخاص في المملكة المتحدة وفي جميع أنحاء العالم لأكثر من 75 عاماً. 

ونحن نعمل وفقاً لرسالتنا القائمة على بناء الثقة وخلق الفرص الدولية. إذ أن أهدافنا طموحة ونؤمن بإمكانية تحقيقها فقط عن طريق الشراكات. 

ولذلك فنحن نعمل مع آلاف المنظمات المحلية والدولية كل عام بما ينسجم مع استراتيجياتنا وسعينا لتكوين شراكات بناءة وفاعلة في جميع أنحاء العالم. 

1. التواجد في السوق 

نحن نعمل في الأردن منذ 65 عاماً، وقمنا خلال هذه الفترة بترسيخ عملنا الذي نشتهر به في بناء العلاقات الثقافية.

2.  ريادة الفكر 

نعمل في المجلس الثقافي البريطاني مع القطاعين العام والخاص بالإضافة إلى منظمات المجتمع المدني في المملكة المتحدة وجميع أنحاء العالم، وهو ما يمنحنا مكانة مميزة لتيسير المناقشات وتطوير أفكار جديدة وإيجاد حلول مبدعة لتحديات اليوم. ففي مارس 2013، حضر أكثر من خمسة مشاركين من الأردن فعاليات مؤتمر "Going Global"، وهو مؤتمر التعليم الدولي الذي نجمع من خلاله في مكان واحد مشاركين من منظمات التعليم العالي والمؤسسات التعليمية المختلفة. وقد كان الموضوع  الشامل للمؤتمر لهذا العام "التعليم العالمي: اقتصاد المعرفة في بلدان القرن الحادي والعشرين".

3.  تطوير الأعمال 

يعمل موظفونا المحترفون معك من أجل تطوير أعمالك بناء على معرفتنا بالسوق وخبرتنا فيه. وباعتبارنا خبراء في تعليم اللغة الإنجليزية في العالم، فنحن نعمل في شراكة مع بنك "إتش إس بي سي" الشرق الأوسط وفروعه التابعة في برنامج "الأطفال يقرؤون" والذي يهدف إلى تشجيع حب القراءة لدى الأطفال، بالإضافة إلى تحسين الأداء الأكاديمي واللغة والتفكير النقدي على المدى الطويل.

4. مشاركة القوى العاملة 

يصل عملنا كل عام إلى 600 مليون شخص حول العالم، وتعني قدرتنا على العمل مع هؤلاء أنه يمكننا العمل معك لتطوير برامج ملهمة ومناسبة تدعم المشاركة للموظفين الحاليين والمحتملين. 

5. مسؤولية الشركات الاجتماعية 

يُعد المجلس الثقافي البريطاني أحد أكبر المؤسسات الخيرية في المملكة المتحدة. ويشمل عملنا التعليم والفنون واللغة الإنجليزية والحوار بين الثقافات، ونحن نرحب بالعمل مع الشركاء الذين يشاركوننا الأهداف والاهتمامات. 

6. شبكة عالمية 

تأسس المجلس الثقافي البريطاني عام 1934، ولديه 191 مكتباً فى 110 دول ومناطق. ونحن نتمتع بعلاقات وثيقة مع إدارات ووزارات الحكومة البريطانية، والحكومات والوزارات المحلية، والمنظمات الحكومية الدولية. وتعمل شبكاتنا على كافة المستويات بدءاً من الوزراء وحتى صغار المتعلمين.